أخبار وتقارير

ردا على تصريحات الوزير الأول: المنتدى يحذر من “حرمان الموريتانيين من أمل التغيير”

نواكشوط – “مورينيوز”- من أحمد ولد محمد- في أول رد فعل سياسي على تصريحات للوزير الموريتاني الأول يحيى ولد حد أمين أكد فيها أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز مستمر في السلطة بعد انتهاء مأموريته حذر “المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة”  المعارض النظام “من مغبة حرمان الموريتانيين من أمل التغيير في الاستحقاقات القادمة” مؤكدا أنه سيكون “بالمرصاد لتلك المحاولات” .

وقال المنتدى في بيان إنه يدعو الموريتانيين إلى ” استشعار الخطر المحدق بوطنهم و يهيب بهم إلى (أن يعملوا) العمل على إفشال مناورات النظام من تعديلات دستورية عبثية مخالفة للدستور وتلميح ب”ضرورة” بقاء الرئيس الحالي في السلطة وشائعات بتوريث الحكم وغير ذلك من ممارسات ودعايات تدخل، كلها، في إطار مخطط خبيث لمنع التناوب السلمي على السلطة بالطرق الدستورية”.

ولم يلمح الوزير الأول إلى “ضرورة بقاء الرئيس الحالي” عكسا لما ورد في البيان بل إنه قال بالحرف: إن “الرسالة التي نأتي بها إلى الجميع هي أننا نؤكد أن النظام الحالي لن يترك السلطة، وهو مقتنع بالبرنامج الذي ينفذ، ولن يتركه ينقطع” وأضاف: ” ” وهذه الانجازات الكبرى التي تحققت، وتلك التي يجري تنفيذها لا يمكن القبول بالتخلي عنها إلا إذا انتزعت منا عبر صناديق الاقتراع”.

وخلص ولد حد أمين الذي كان يتحدث إلى مهرجان شعبي في الطيطان شرقي البلاد إلى القول “إذن  التمسك بهذا النظام والتمسك بفخامة رئيس الجمهورية ينبغي أن يكون من الثوابت لدى الجماعة.. وهذا نقوله علنا لأول مره.. نعلنه من الطينطان”.

وقال المنتدى – الذي يضم أحزابا سياسية وشخصيات ونقابات وجمعيات- في بيانه إنه ينبه ” الرأي العام الوطني والدولي إلى خطورة هذا الخطاب والنوايا التي ينم عنها في انتهاكات أخرى للدستور ومصادرة حق وإرادة الشعب الموريتاني في التغيير الديمقراطي وحاجة البلاد الملحة إليه” حسب تعبيره.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى