أخبار وتقارير

الافراج عن المنقبين الموريتانيين الذين اختفوا في الارض المالية

نواكشوط- “مورينيوز”- من خناثة بنت أحمد- تأكدت “مورينيوز” من أحد  المنقبين الموريتانيين عن الذهب الذين احتجزهم مسلحون داخل الارض المالية أنه تم الافراج عنهم وعادوا إلى مواقعهم في موريتانيا بعد عمليات تفتيش.
وقال أحد المنقبين في تصال هاتفي إن مجموعة مسلحة اقتادتهم عشرين كيلومترا من “المزرب” داخل العمق المالي وقامت بتفتيشهم “بحثا عن الذهب”  حسب ما قال. وأشار إلى أنه لم يكن معهم ذهب ولا نقود و “كان أثمن شيء في السيارة هاتف ثريا” ثم أفرجوا عنهم وسمحوا لهم بالعودة إلى ماء “لمزرب”.
وأكد المصدر “لم يمسونا بسوء. فقط فتشونا وسألوا عن أسباب دخولنا الارض المالية، وهل من بيننا عسكري أو من له صلة بالجيش الموريتاني”.
وانقطع الاتصال بين مجموعة المنقبين وذويهم منذ توغلوا داخل الارض المالية بحثا عن الماء في منهل “لمزرب”  الواقع علي خط الحدود الموريتانية المالية ويبعد عن الارض الموريتانية ما بين 20 الي30 كيلمترا بالعمق المالي، وهو عباره عن ينبوع (إريجي) ينصب من كدى الحنگ وأركشاش.
و على الرغم من أن المنقبين وصفوا من احتجزوهم  بالمافيا من دون تحديد لطبيعتهم، فإن مصدرا ذا معرفة جيدة بخريطة القوى الموجودة على الارض المالية رجح أن يكونوا من جماعة “نصرة الاسلام والمسلمين ” التي يقودها  الطارقي إياد آغ غالي لأنها  “تسيطر على المنطقة من دون منافس” ويقوي هذه الفرضية كون المسلحين الجهاديين التابعين لإياد غالي لم يرتبطوا إلى الآن بالاعتداء إلا على  “ من اشتموا فيه رائحة تجسس” وفق المطلحات المستخدمة في بياناتهم. ويقوى الفرضية أيضا سؤال المسلحين للمنقبين عن علاقتهم بالجيش الموريتاني.
العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى