الحكومة تحضر لاستئناف السنة الدراسية وافتتاح سنة جديدة في ظروف آمنة

قال وزير التهذيب الوطني والتكوين التقني محمد ماء العينين ولد أييه إنه على الرغم من أن وباء كورونا قد أخل بالتدريس في الفصل الأخير من السنة الدراسية، فإن القطاع عمد إلى اتخاذ جملة من الإجراءات الكفيلة بتوثيق الصلة بين التلميذ ودروسه ومدرسيه كاستخدام برامج التعلم عن بعد والتطبيقات والمنصات التعليمية لتلافي مختلف أضرار وعزلة التلاميذ التربوية والتي قد تتسبب في ارتفاع معدلات التسرب.

ودعا ولد أييه خلال تراسه أعمال ورشة تحضيرية لاستئناف السنة الدراسية 2019 / 2020 وافتتاح العام الدراسي 2020/ 2021 افراد الأسرة التربوية إلى مواصلة العمل الدؤوب وتعميق التفكيرفي سبيل مواجهة التحديات التي قد تعيق انسيابية تحقيق الأهداف والمقاصد النبيلة.

وتسعى الوزارة من خلال تنظيم هذا اللقاء إلى الاستعداد لاستئناف الدروس وافتتاح سنة دراسية في ظروف آمنة تراعي ضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية للوقاية من فيروس كورونا ومنع تفشيه حماية لطرفي العملية التربوية: التلميذ والمدرس.

وسيتابع عدد من المديرين الجهويين للتعليم ومديري المؤسسات التعليمة والفاعلين في مجال التعليم عروضا نظرية على مدى يومين حول الوضعية الصحية والتوجيهات وتحضير استئناف السنة الدراسية وتنظيم الامتحانات الوطنية

إعلانات