البنك الدولي سيواصل دعم نواكشوط لصيانة المكتسبات الديموقراطية

إعلان

نواكشوط- الشيخ بكاي- قال ممثل البنك الدولي في موريتانيا ايف دو فيفيي ان البنك سيواصل دعم موريتانيا وحكومتها من اجل التنمية الاقتصادية وصيانة المكتسبات الديموقراطية فيها. وهنأ الحكومة الموريتانية على ما وصفه بالجهود الحثيثة من أجل تنفيذ “برامج طموحة في مكافحة الفقر”.

وكان دو فيفيي يتحدث امس في نواكشوط أمام اجتماع للحكومة الموريتانية والممولين ومنظمات المجتمع المدني بهدف تقويم تجربة البلد في تنفيذ استراتيجية وطنية لمكافحة الفقر خلال السنة الماضية. واشار ممثل البنك الدولي الى ان انعقاد هذا الاجتماع بعد ايام قليلة من المحاولة الانقلابية في الثامن من الشهر “يوضح بجلاء تصميم الحكومة والشعب في موريتانيا على مواصلة الجهود التي بذلت خلال الاعوام الأخيرة من اجل تسريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، في جو من الاستمرارية والاستقرار”.
وقال ان هذا التصميم يستدعي “تهنئة ودعماً من المجموعة الدولية، خصوصاً من الممولين”.

وأشار ممثل البنك الدولي – الذي تساهم مؤسسته منذ اعوام في تنفيذ برامج اصلاح اقتصادي في موريتانيا – الى ان الحكومة الموريتانية “نفذت معظم الفقرات المقررة للسنة الماضية في الاستراتيجية الخاصة بمكافحة الفقر”، مشيراً الى انه ايضاً تم خلال السنة 2002 تحقيق معدل نمو بلغ 4.3 في المئة على رغم مناخ غير موات. وتم ايضاً خفض معدل التضخم الى 4 في المئة. وقال انه تم رفع المبالغ المخصصة للانفاق على الصحة والتعليم.

ووضعت موريتانيا العام 2001 خطة لمكافحة الفقر اطلقت عليها اسم “الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفقر”، وتمول المفوضية مشروعايع صغيرة للخريجين من الجامعات الذين لم يجدوا عملاً، كما تشجع اقامة التعاونيات في أطراف المدن وفي القرى والأرياف، وتقدم لها قروضاً صغيرة ميسرة.

” الحياة ” اللندنية
2003-06-25

إعلانات