أرشيف صحفي

بعد حشود عسكرية على الحدود وطرد السنغاليين: نواكشوط وداكار تتجاوزان الأزمة

نواكشوط-“- من الشيخ بكاي- بدد الرئيسان الموريتاني معاوية ولد سيد أحمد الطايع والسنغالي عبدو اللاي واد الذي يزور نواكشوط حالياً، المخاوف من استمرار التوتر في العلاقات بين البلدين في شأن اقتسام مياه نهر السنغال الذي تطلان عليه. إذ لم يشر الرئيسان الى الأزمة التي نشبت بين بلديهما في حزيران يونيو الماضي بسبب مشروع الأحواض الجافة السنغالي، لكنهما أكدا ان العلاقات الآن في وضع أفضل.

وقال الرئيس ولد الطايع في كلمة ترحيبية بضيفه السنغالي ان العلاقات الثنائية “خالية من الشوائب” ودعا الى المحافظة على هذه العلاقات “الجيدة” مبرزاً ان زيارة واد “تندرج في هذا الاطار”.

وأشاد واد بمستوى العلاقات القائمة بين بلاده وموريتانيا التي يزورها منذ الاثنين ورغبته في تعزيز هذه العلاقات والارتقاء بالتعاون الثنائي “الى أعلى مستوى في وقت يبدو مناسباً لتزامنه مع قرار انشاء الاتحاد الافريقي”. ودعا الى “دمج اقتصادات البلدين واعتماد التشاور في تسيير الموارد الطبيعية والبنى التحتية في جو من السلم”، مشيراً الى أن “منظمة نهر السنغال، همزة الوصل بين البلدين، يروي أمالهما المشتركة”، كما تعتبر المنظمة استغلال نهر السنغال “أداة لا يمكن الاستغناء عنها”.

ولاحظ مراقبون انه تم التركيز في الخطابين على نهر السنغال والهيئة التي تدير استغلال مياهه “منظمة استغلال نهر السنغال”.

وكان البلدان أوشكا على المواجهة العسكرية في حزيران الماضي بسبب الخلاف على استغلال مياه النهر. إذ بدأ السنغال ري بعض المناطق عبر حفر انفاق لجذب مياه النهر في اطار خطة عرفت بمشروع “الأحواض الجافة” متجاوزاً بذلك النسبة المسموح له باستغلالها. واحتجت موريتانيا على المشروع الذي اعتبرته تحويلاً لمجرى النهر يضر بالمزارع على الضفة الموريتانية من النهر. لكن الحكومة السنغالية الخارجة من انتخابات أتت بعبدو اللاي واد رئيساً بعد عشرات السنين في المعارضة الراديكالية أصرت على تنفيذ المشروع في محاولة لإرضاء ناخبين يحملون في أذانهم أطنان الكلمات الواعدة بمستقبل اقتصادي أفضل. لكن الناخب المستهدف بالمشروع تحول الى ضاغط من أجل اسقاطه بعدما وضعت موريتانيا قواتها في حال تأهب واعلنت استعدادها للذهاب الى أبعد الحدود من أجل اسقاط المشروع معيدة الى السنغال عشرات الآلاف من العمال والمقيمين السنغاليين، ودعت مواطنيها في السنغال الى العودة للبلاد.

وعلى الرغم من أن واد قبل وقف تنفيذ المشروع فإن حال الشك والترقب ظلت قائمة، خصوصاً ان استعادة الثقة بين البلدين أصبحت صعبة بسبب احداث العام 1989 العرقية التي راحت ضحيتها مئات الآلاف من رعايا البلدين في كل منهما، وفقد الموريتانيون فيها حتى الآن عشرات البلايين من الفرنكات الافريقية وهي ممتلكات التجار الموريتانيين الذين كانوا أثرياء في السنغال.

تفاصيل النشر:

المصدر: الحياة

الكاتب: الشيخ بكاي

تاريخ النشر(م): 16/5/2001

تاريخ النشر (هـ): 22/2/1422

منشأ:

رقم العدد: 13940

الباب/ الصفحة: 6

الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

49 رأي على “بعد حشود عسكرية على الحدود وطرد السنغاليين: نواكشوط وداكار تتجاوزان الأزمة”

  1. Please let me know if you’re looking for a
    writer for your blog. You have some really good posts and
    I feel I would be a good asset. If you ever want to take some of the load off, I’d absolutely love to write some content for your blog in exchange for a
    link back to mine. Please blast me an email if interested.
    Thank you!

  2. With havin so much written content do you ever run into any problems of plagorism
    or copyright infringement? My site has a
    lot of unique content I’ve either authored myself or outsourced but
    it looks like a lot of it is popping it up all over the internet without my agreement.

    Do you know any ways to help protect against content from being ripped off?

    I’d truly appreciate it.

  3. I absolutely love your blog and find most of your post’s to be exactly what I’m looking for.

    Does one offer guest writers to write content available for you?
    I wouldn’t mind writing a post or elaborating on a lot of the subjects you
    write related to here. Again, awesome web site!

  4. Definitely believe that which you stated. Your favorite justification seemed to be on the web the simplest thing
    to be aware of. I say to you, I definitely get annoyed while people think about worries
    that they just don’t know about. You managed to hit the nail
    upon the top and also defined out the whole thing without having side-effects , people could take a signal.
    Will probably be back to get more. Thanks

  5. Woah! I’m really digging the template/theme of
    this blog. It’s simple, yet effective. A lot of times it’s very hard to get that “perfect balance” between usability and visual appeal.
    I must say you’ve done a amazing job with this. Additionally,
    the blog loads extremely fast for me on Safari. Outstanding Blog!

  6. hey there and thank you for your info – I have definitely
    picked up anything new from right here. I did however expertise some
    technical points using this website, since I experienced to reload the web site lots of times previous to I could get it to load correctly.
    I had been wondering if your hosting is OK? Not that I am complaining, but slow loading instances times will
    very frequently affect your placement in google and
    could damage your high-quality score if ads and marketing
    with Adwords. Well I’m adding this RSS to my e-mail and
    could look out for much more of your respective interesting content.

    Ensure that you update this again very soon.

  7. Have you ever considered publishing an ebook or guest authoring on other websites?

    I have a blog centered on the same information you discuss and would
    really like to have you share some stories/information. I know my readers would appreciate your work.
    If you are even remotely interested, feel free to send me an e-mail.

  8. تنبيه: usa pharmacy viagra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

escort maltepe escort pendik escort çekmeköy escort mersin porno izle porno seks hikayeleri mersin escort bayan escort bodrum