ولد داداه يحو ل محاكمته محاكمة للنظام الموريتاني

حول زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد داداه اليوم الثاني من محاكمته أمس الى محاكمة لنظام الحكم في بلده. وفيما اتسمت أسئلة الادعاء بالسخونة وسط صراخ المحامين واحتجاجهم، أظهر رئيس المحكمة انحيازاً أقل الى النيابة، على عكس ما يحدث أحياناً في المحاكمات السياسية.

إعلان

ونفى ولد داداه تهمة “بث خطاب يدعو الى عدم التسامح” والتحريض على العنف. وقال انه ليس مخرباً و”المخربون هم من خربوا موريتانيا اقتصادياً وسياسياً وديبلوماسياً واعتدوا على الآخرين”. وانتقد ما وصفه بنهب المال العام وسوء التسيير وبيع المؤسسات العمومية بعد “تفليسها”.

وحمل على “أساليب القمع التي تنتهجها أجهزة الأمن ضد المواطنين”، مؤكداً “ان الشعب الموريتاني مسؤول ونحن لا نحتقره مثلما تحتقره السلطات. ونحن ملزمون ابلاغه كل جديد وتعبئته حول حقوقه وواجباته. أبلغناه الأنباء التي وصلتنا عن النفايات الاسرائيلية وناقشناها مع بعض أطرافه وطلبنا من الســـلطات التحقيق في الموضوع”.

وأشار ولد داداه الى أن موضوع النفايات مطروح دائماً وقدم للمحكمة نسخة من كتاب “المال الأسود” للفرنسي بيار بيان الذي ذكر ان موريتانيا من البلدان التي قبل حكامها “تجارة الموت” لأنهم أخذوا أموالاً مقابل دفن النفايات النووية والصناعية.

22 مارس 1999 – جريدة الحياة اللندنية

إعلانات
شارك