على وقع موسيقى زنجية وشعر يهجو الناصريين وآيات تتوعد “فرعون” و”هامان”: اليساريون الموريتانيون “يطردون” ولد داداه وينتخبون بدر الدين

بدر الدين

نواكشوط – من الشيخ بكاي- (أرشيف)-اختتم في نواكشوط المؤتمر الطارئ الأول لحزب “اتحاد القوى الديموقراطية”، (جناح “الحركة الوطنية الديموقراطية” ) الماركسية سابقاً، والذي كان افتتح الخميس بآيات قرآنية تتوعد “فرعون” و”هامان” وقصيدة شعرية تضمنت هجاء للناصريين. وجرت وقائع المؤتمر في أجواء احتفالية طغت عليها الموسيقى الزنجية وسيطرت فيها اللغة الفرنسية.

ويفترض ان يكون المؤتمر انتخب الليلة الماضية السياسي اليساري البارز المصطفى ولد بدرالدين أميناً عاماً خلفاً لأحمد ولد داداه الذي يفترض ان يكون صدر قرار بـ”طرده” من الحزب مع المجموعة المحيطة به التي تعتبر نفسها الغالبية.

وكان ولد داداه كتب الى وزير الداخلية محتجاً على السماح لفئة “منشقة باستخدام اسم الحزب”. لكن رئيس المجلس الوطني للحزب سي ممدو الذي افتتح المؤتمر أوضح في كلمة قصيرة ان “انعقاد هذه الدورة الطارئة يستوفي الشروط المطلوبة لأنه جاء بطلب من أكثر من ثلثي الأقسام التابعة للحزب”.

ويقول اعضاء “الحركة الوطنية الديموقراطية” انهم يحظون بدعم 37 قسماً من أصل 52، وهذه غالبية مريحة لا تترك لولد داداه إلا 15 قسماً. لكن جناح ولد داداه يقول ان الدعوة الى مؤتمر طارئ لا تتم الا بواسطة المكتب التنفيذي الذي لا ينال الماركسيون السابقون فيه إلا 15 صوتاً من أصل 72.

ولفت ولد داداه في رسالة الى وزير الداخلية الى ان الأقسام الفرعية انتهت مندوبيتها منذ فترة، وكلفت “بتسيير الشؤون الجارية في انتظار تجديد الانتساب وتنصيب هياكل جديدة”.

وقاطعت “الحركة الوطنية الديموقراطية” ولد داداه قبل اشهر قائلة ان السبب هو قبول عضوية جماعة ناصرية منسحبة من الحزب الجمهوري الديموقراطي الحاكم. ووصفت الجماعة الناصريين بالقتلة واتهمتهم بمساعدة نظام الرئيس معاوية ولد الطايع على أعمال العنف التي كان الأفارقة السود ضحية لها خلال الاعوام 1989 – 1991.

وكان النظام العسكري آنذاك واجه الحركات السياسية – العسكرية الزنجية بعمليات عنف شملت إعدامات من دون محاكمة لعدد من العسكريين الذين اتهموا بمحاولة انقلابية.

ويقول خصوم الماركسيين السابقين إنهم “يبحثون عن ذريعة للانسحاب لأسباب ستتضح لاحقاً”.

وكان بعض الناصريين من بينهم أبرز القيادات التي قاطعت النظام الحاكم أخيراً دخل في تحالف مع ولد الطايع أيام كان عسكرياً. واستمر هذا التحالف بعد ادخال التعددية السياسية في 1991.

وقبل ستة اشهر انسحبت احدى الفئات الناصرية من حزب الرئيس ولد الطايع وقررت الانضمام الى تجمع المعارضة الرئيسي بقيادة ولد داداه ليدخل هذا التجمع في صراع أوصله الى الوضع الحالي.

ويقول متابعون للشأن السياسي في موريتانيا ان موضوع الناصريين ليس إلا ذريعة. فالحقيقة في نظر هؤلاء ان الماركسيين السابقين يريدون الاستقلال بحزب خاص بهم.

وقال محمد فال ولد عمير مدير جريدة “المنبر” الموريتانية وهو من المهتمين بشؤون “الحركة الوطنية الديموقراطية” ان “ما يجري الآن كان سيجري لو لم ينضم الناصريون الى الحزب”. وأوضح انه “منذ فترة يجري حوار داخل الحركة حول ضرورة خلق كيان خاص بها”. وقال ان “احدى المجموعات كانت ترى ان البقاء في اتحاد القوى الديموقراطية مضر بالحركة ويجعلها تدافع عن قيم تناقض مبادئها سياسياً واقتصادياً”. وبحسب ولد عمير “كان بدرالدين زعيم الجناح الآن ومحمد ولد مولود الأمين العام للحركة السرية سابقاً يريان ان البقاء في حزب ولد داداه أفضل بينما ترى قيادات تاريخية أخرى انه ينبغي الخروج. وقد تغلب في الأخير الجناح الداعي الى خلق كيان خاص”.

وكانت “الحركة الوطنية الديموقراطية” فاجأت الموريتانيين ليل الأربعاء – الخميس بإعلان أنها اعتباراً من هذا التاريخ “قررت التوقف عن العمل السري داخل اتحاد القوى”. وهذا ما يبدو تأكيداً انه برغم انغماس اعضاء الحركة في النشاط العلني في اطار “اتحاد القوى” حافظت على تشكيلتها السرية غير المشروعة في عهد التعددية السياسية.

واعتبر اعلان الحركة من جهة تطميناً للسلطات لئلا تتخذ موقفاً معادياً لها في صراعها مع ولد داداه على اسم الحزب، ومن جهة ثانية رسالة الى الموريتانيين تقول ان الحزب الجديد – القديم ليس حركة ايديولوجية مغلقة خصوصاً ان المتحدثين باسم المجموعة أكدوا في مؤتمر صحافي ان الحركة لم تكن قط ماركسية برغم وجود تيارات متأثرة بالثورة الاشتراكية في العالم.

ولاحظ الصحافيون الذين حضروا مؤتمر “اتحاد القوى”، جناح بدرالدين، وجود “الشعار الأحمر” الذي كان يميز الحركة أيام العمل السري ممثلاً في قطع قماش حمراء معقودة في رقاب منظمي المؤتمر.

وقبل ساعات من افتتاح المؤتمر “لعلعت” الطبول الافريقية في أرجاء مكان الانعقاد. ولوحظ انه باستثناء كلمة الأمين العام بدرالدين الذي لا يتقن الفرنسية كانت الكلمات الأخرى بلغة “موليير”. وقد أضفت هذه الأمور على المؤتمر طابع “الحركة الوطنية الديموقراطية” التي ترفض التعريب بالشكل الذي تمارسه السلطات في التعليم والادارة وترى فيه غبناً للسود الذين يشكلون قاعدتها الأساسية. وكان حضور الأفارقة السود كثيفاً في حين قلت أعداد العرب.

تفاصيل النشر:

المصدر:الحياة

الكاتب: الشيخ بكاي

تاريخ النشر(م): 16/8/1998

تاريخ النشر (هـ): 23/4/1419

منشأ:

رقم العدد: 12948

الباب/ الصفحة: 5

إعلانات