آراءمواضيع

افكار شاذة

تتعدد المخططات الإسرائيلية التي تهدف إلى طرد المسلمين من القدس, والاستئثار بها ففي الفكر الصهيوني ,يلاحظ التركيز على القدس لما تمثله من أبعاد تاريخية ودينية, فقد قال العنصري هرتزل مؤسس المنظمة الصهيونية العالمية , وذالك قبل نصف قرن من نشوء الكيان البغيض .“ إذ حصلنا على مدينة القدس وكنت حيا وقادرا على القيام بأي عمل فسوف أزيل كل شيء ليس مقدسا لدى اليهود وسأحرق جميع الآثار التي مرت عليها“ لهذا نجد إسرائيل تضع المخططات والمشاريع لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم ,وتتخذ إسرائيل لذالك كل الوسائل وتجند كل طاقاتها لهذه الهدف الشوفيني العنصري سأحاول من خلا ل هذا المقال أن أقدم لمحة تاريخية عن الهيكل المزعوم ,وكذالك إلقاء الضوء على أهم الجماعات اليهودية المغذية والمتبنية لهذا المشروع .

أولا: لمحة تاريخية

بالوقوف على التاريخ القديم لفلسطين العربية ,نجد أن الهيكل الذي يزعم يهود اليوم انه بني في موضع المسجد الأقصى, ما هو إلا معبد صغير أقيم خارج حرم الأقصى وقد دمره القائد البابلي نبوخذ نصر عام 587ق م ,ولم يتبق له اثر وسبى اليهود إلى بابل خمسين عاما, وأصبحت القدس خالية من أي يهودي وبعد انتصار قورش الفارسي على البابليين ,عاد اليهود إلى القدس ثم شرعوا في بناء الهيكل الثاني 520 515 ق م ولكن قام المقدوني انطيوخوس الرابع بهدمه .

ثم قام هيرودوس ببناء الهيكل الثالث, وبعد ذالك هدمه القائد الروماني تيطوس عام70 م ولم يبقى منه إلا الأنقاض ,وقام اليهود بترميم من تبقى منه, ولكن الزمن لم يكن في صالحهم فجاء الياء هارديان الروماني في حملة عسكرية فدمر القدس بما فيها الأنقاض المرممة للهيكل فصارت اثرا بعد عين وحرم على اليهود دخول القدس عام 135م وسماها أليليا كابيتولينا أي اليليا العظيمة ,إلى ان فتحها القائد والخليفة عمر وبذالك اندثر كل اثر لما يسمى الهيكل اليهودي في القدس ولأجل إحياء هذه الأفكار الشاذة قامت عدة جماعات سأتناولها الآن

1.جمعية أمناء الهيكل وهي جماعة دينية انشات لنفسها عام 1983 جمعية صندوق الهيكل ,ويتم تمويلها من التبرعات التي تأتي من أمريكا ومركزها الرئيسي في القدس ولها مركز في أمريكا, وتهدف هذه الجماعة إلى تهويد المسجد الأقصى وما حوله من ساحات وإعادة بناء الهيكل الثالث على جبل البيت وهو الحرم القدسي الشريف
ويقود هذه الجماعة جيرشون سالمون, وقد قامت هذه الجماعة بإجراء احتفال رمزي لوضع حجر الأساسي للهيكل الثالث المزعوم عند باب المغاربة خارج أسوار البلدة القديمة في القدس الشرقية وذالك يوم الأحد 29\7\2001

2: حركة الاستيلاء على المسجد الأقصى: وهي كذالك حركة دينية تدعو إلى هدم المسجد الأقصى وطرد جميع المسلمين من ارض إسرائيل أي ارض فلسطين المغتصبة, وبدء ظهور هذه الحركة 1968 برئاسة موشي ليفنجر ويعتبر الحاخام إسرائيل احد الرموز البارزة في هذه الحركة ,وقد طالب, بأن تضم إسرائيل جزء من لبنان ومعظم سوريا والعراق والأردن وجزء من الكويت وجزء من شبه الجزيرة العربية وسيناء ,وشعار هذه الحركة لامعنا لإسرائيل بدون القدس ولامعنا للقدس بدون الهيكل ,وقد قام بعض أعضاء هذه الجماعة باقتحام المسجد الأقصى 1968 ومن أهدافها تهويد مدينة الخليل وإعادة المسجد الإبراهيمي لليهود وقد حققوا ذلك بتقاسمهم الصلاة في المسجد مع المسلمين .

نلاحظ ماما سبق أن الهيكل مجرد كذبة حقيرة حاول اليهود الصهاينة إقناع العالم بها وقد أقاموا لهذا الغرض العديد من المنظمات المتطرفة وسخروا كل جهودهم له ولذالك يجب علينا نحن المسلمين التصدي لهذه المخططات والفكر الشاذ العنصري, قبل فوات الأوان وحين لا ينفع الندم ونقاتل بكل ما لدينا من قوة وان نقف وقفة واحدة لذالك حتى لا نستيقظ يوم ويقال لنا أن المسجد الأقصى قد هدم

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى