أخبار وتقاريرمواضيع

حياة الايطالي وزوجته ليست في خطر

فيما تحدثت مصادر إعلامية عن جهود إيطالية لاقناع موريتانيا بالافراج عن سلفيين، قال وسيط مالي إن حياة الرهينةالإيطالي وزوجته البوركينابية اللذين اختطفتهما القاعدة في موريتانيا خلال نفمبر الماضي ليست في خطر علي الرغم من انتهاء المهلة التي حددها الخاطفون للحكومة الاسبانية.

ونسب موقع ” سبانيش نيوز” إلي الوسيط القول إن عدم حصول الخاطفين علي ما يريدون قبل انتهاء المهلة أمر مقلق، ” لكن الخاطفين أعطوني تأكيدات بأن حياة الرهينتين لن تكون في خطر”.

ونسب الموقع إلي المفاوض قوله إنه يمكن أن يؤكد أن تحرير الرهينتين سيكون ” غدا أو خلال 20 يوما.

وكانت منظمة القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي أعطت مهلة حتي الاثنين 1 مارس مهددة بقتل الرهينتيين ما لم يفرج عن مسجونين في موريتانيا ينتمون اليها.

وقالت صحيفة ” ألموندو” الأسبانية إن رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني يبذل مساعي لدي الحكومة الموريتانية من أجل إطلاق سراح سلفيين ينتمون للقاعدة يقضون أحكاما بالسجن من اجل إنقاذ حياة الايطالي شيكالا وزوجته فيلومان كابوري

ويقبع في السجون الموريتانية أكثر من ستين من السلفيين المحسوبين علي القاعدة. وكانت السلطات أجرت معهم حوارات مؤخرا وصفها بعض الفقهاء الذين باشروا الحوار بالناجحة. وربما تشوش المساعي الايطالية علي سير الحوار الذي يفترض أن يفضي الي الافراج عن من أعلنوا ” التوبة” من السلفيين.

وسيكون من المحرج للحكومة الموريتانية أن تفرج في أجواء التفاوض بين الايطاليين والقاعدة عن سلفيين لديها؛ لان علاقاتها بالحكومة المالية توترت إلي درجة استدعاء السفير في باماكو في إثر إطلاق مالي سراح أربعة من أعضاء القاعدة مقابل إنقاذ رهينة فرنسي.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى