منوعاتمواضيع رئيسية

تحولات …/ محمد الشيخ (من صفحته على الفيسبوك)

تحولات كثير عاشها ويعيشها الشعب الموريتاني منذ أن تحول من باديته الي حياة المدينة – وإن تميزت تلك المدينة بتريفها علي معظم أوجه الحياة- فقد شمل ذلك التحول الملبس، فكيف بموريتانية ألفت مجحفة النيلة ذات اللون الاسود مع أخري ذات لون مغاير أزرق أو مع أحايك… أن تتحول فجأة الي لَبْس البنطلون تحت الملحفة مع بروزه الواضح من تحت الملحفة او خارجها عندما #” تلاكفه” الرياح، وإبن كرن الكصبة ولبريزة وركبة أمباركة وأعمارة الذي كانت يتأفف من رائحة السمك ويعتبر العامل في مجاله شخصا غير” صاحبه” فإذا به يتفاخر بوجبة” شهية من تيبو جن متفنن فيها دون سيني وكر” والفتي الاكيدي الذي الف العيش ” مملوحا وميدوما” وتناوله حسب عادات وقيم وسلوكيات ” عيشية أنيقة” أصبح يكتفي ب” بلكمة من عيش الشارع أو صرة من باسي” ممزوجة بعشرين من أرخص أنواع سليا ثمنا دون” نغمات أتجوريف العذبة” ، والاغربمن ذلك أن فتيان حوض النهر لم يعدوا تلذذون إلا طعم لحم وكبدة وذروة الحشيان ” أنكلوبة” التي كانت رؤيتها مخيفة لهم كمخافة الاسد لسكان الشمال.

إنه التحول بكل سلبياته الكثيرة مع قليل من التحضر الاجابي.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى