منوعات

أمثال شعبية موريتانية تختزل حكم الآباء والأجداد.. علاقتها بالواقع/ أحمد فال محمد أبه

لعلهم يتفكرون…

تعتبر “الأمثال” من أكثر الأشكال التعبيرية الشعبية انتشارا وشيوعا، ولا تخلو منها أية ثقافة، فهي تعكس حياة الشعوب وتجسد أفكارها وتصوراتها وعاداتها وتقاليدها.. ولدينا في موريتانيا أمثالنا الشعبية التي تختزل حكم الآباء والأجداد وتجاربهم في الحياة..
وحتى لا ننسى ، هذه مجموعة من تلك الأمثال :

* – مكرهني بيك يا الشيخ، وما أحلى عندي لبن انعاجك.. (لسان حال بعض الأحزاب.. تنتقد النظام، وتأخذ ما تعطى ، وتبحث عن حصة في كل شيء).
* – ال عظك ما عظيت إشك انك ابلا سنين … (الجزاء من جنس العمل)
* – كل أيد ماسحه عن وجهها…
* – الأرض ما تبنعم …. (أين حب الأوطان في هذا ؟ )
* – إلى شفت اعزوز اتروغ نيرب ألا أثرها كط حكمتها ..
* – الكلام الزين، ما إخلص الدين .. (وليسمع بذلك فخامة القيادة الوطنية الذي يتفاخر بأن الدولة عندها المليارات، بينما الشعب يسحقه الجوع والمرض).
* – هم ماه همك، لا إهمك ، وخبطه ماهي فيك ألا كيف ال فاجدر .. (قمة الأنانية !! )
* – الدهر يولد ابلا اظرع ..
* – ال سروال من الزبده ما يستخن أعل النار
* – الكذب احرام ، والحك ما ينكال … (التقية في أبهى تجلياتها)
* – ال اعشاك وأعشاه فاكدح واحد لا اتخليه إكبو .. وليسمع بذلك دعاة الفتنة الطائفية، فموريتانيا لنا جميعا ، ولن تصلح لعرقية دون أخرى.
* – لعاد المتكلم افيسد ، إعود المصنت عاقل .. وهذه إحدى الحواشي على شرح مضامين خطابات صاحب الفخامة ووزرائه.
* – ال اتولّ شي ظاكو …. كان ذلك في القديم، أما في عصر الدولة فإن “ال اتولّ شي إجي امن اعكابو ، ولا إخل منو شي”..

* – الكلب ما إروم يكون خناكو… ينطبق تماما على العرب في علاقتهم مع الولايات المتحدة الأمريكية..

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى