آراء

بيان يدعو إلى الافراج عن ضابط موريتاني/منظمة الحقيقة والعدالة

نص البيان:
منظمة الحقيقة والعدالة

بسم الله الرحمن الرحيم

(بيان ونداء )
تتوجه منظمة الحقيقة والعدالة والجمعية الموريتانية لحقوق الإنسان بنداء عاجل الي السيد رئيس الجمهورية محمد ولد عبدالعزيز لأجل الإفراج عن النقيب عبدوالله ولد بيروك الذي يقبع في السجن ظلما وعدوانا منذ سنتين ونصف بتهم كاذبة وكيدية فالرجل من خيرة ضباط الحرس الوطني وتقلد منصب المحاسب العام لقيادة الحرس الوطني مدة عشرة اعوام يشهد له الجميع بالإستقامة وحسن الخلق والمثابرة في العمل لكن حسن نيته جعلته يسقط كبش فداء لفساد قام به الجنرال المتقاعد قائد قيادة الحرس سابقا والذي نهب اموالا طائلة من صندوق الحرس وعند ماتم التفتيش استطاع تحويل فساده الي النقيب عبدوالله بيروك”
وتعرض المعني لحكم قاسي وخاطئ من المحكمة الإبتدائية الجنائية بولاية نواكشوط الغربية وملفه الأن في دواليب محكمة الإستئناف بولاية نواكشوط وهي مطالبة بإصلاح ما أخلت به المحكمة الإبتدائية وتبرئته من التهم الكيدية واسقاط كل تلك التهم ”
كما نطالب الرئيس شخصيا التدخل لإنصافه وإرجاع الإعتبار له ورجوعه لعمله كضابط بقطاعه ”
المكتب التنفيذي للمنظمة
بتاريخ 02/01/2018

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى